أخبار وطنيةاقتصاد

مطار محمد الخامس الدولي يدشن منطقة عبور جديدة بمساحة 5 آلاف متر مربع لاستيعاب 2 مليون مسافر سنويا

مطار محمد الخامس الدولي يدشن منطقة عبور جديدة بمساحة 5 آلاف متر مربع لاستيعاب 2 مليون مسافر سنويا

أعلن المكتب الوطني للمطارات، اليوم الإثنين، عن بدء تشغيل منطقة العبور الجديدة للمواصلة الدولية (ترانزيت) بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء.

وتم تصميم منطقة العبور الجديدة كي تكون أكثر رحابة ووظيفية مع إيلاء اهتمام خاص للكفاءة التشغيلية وراحة المسافرين العابرين، بهدف رفع الطاقة الاستيعابية للإستقبال وتسريع تدفقات المسافرين العابرين.

وقد جرى تجهيز هذه المنطقة الجديدة بمرافق ومعدات حديثة، مما يتيح للمسافرين تجربة سفر سلسة وممتعة. يأتي تشغيل هذه المنطقة الجديدة استجابة لنمو حركة النقل الجوي للمسافرين العابرين (Trafic HUB) بمطار الدار البيضاء، كما يساهم في تعزيز المكانة المحورية لهذا المطار.

وبلغة الأرقام، فإن منطقة العبور الجديدة، التي تبلغ مساحتها 5 آلاف متر مربع، تشمل 11 نقطة لتسجيل وصول المسافرين العابرين، و10 تجهيزات لمراقبة الأمتعة المشحونة بالطائرة EDS (نظام الكشف عن المتفجرات) مع خط أوتوماتيكي، بالإضافة إلى 7 أبواب مغناطيسية وأجهزة الكشف عن المعادن المحمولة، و3 أجهزة ضوئية للمسح الجسدي، علاوة على 7 مصاعد و8 سلالم متحركة.

وفي هذا السياق، قال مدير مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، عبد الحق مزور، في تصريح صحفي خلال حفل تدشين منطقة العبور الجديدة، “اليوم شرعنا في تشغيل منطقة العبور الجديدة للمواصلة الدولية بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء، وذلك من أجل تعزيز انسيابية الركاب وأداء نظام المراقبة والسلامة للطيران المدني”.

وأضاف أن المطار يستقبل عدداً كبيراً من المسافرين العابرين، الذين يتم نقلهم من الجنوب صوب الشمال ومن الشرق نحو الغرب، مشيراً إلى أنه من أجل التعاطي مع هذه الزيادة في حركة نقل المسافرين، كان من الضروري بالتعاون مع الخطوط الملكية المغربية، وضع رهن إشارة هؤلاء المسافرين منطقة أكثر اتساعاً قادرة على استيعاب ومعالجة حتى 2 مليون مسافر سنوياً، وهو أمر هام للغاية.

وبشأن تعزيز تدابير الأمن والسلامة، أوضح السيد مزور أن المكتب الوطني للمطارات قام بتركيب معدات عالية الأداء قادرة على اكتشاف المتفجرات السائلة والصلبة، لضمان ظروف عبور أكثر راحة ما أمكن، مشيراً إلى أن “هذه المعدات موضوعة رهن إشارة شركائنا من الأمن حتى يتمكنوا من الإشتغال في ظروف مثالية”.

ومع بدء تشغيل منطقة العبور الجديدة هذه، يواصل مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء تطوره وتكيفه مع الاحتياجات المتزايدة للمسافرين، خاصة مع التحضير للأحداث الرياضية الكبرى التي ستحتضنها المملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى