ثقافة

مجموعة “الطريقة البودشيشية” تتغنى بالمديح والسماع في اولى ليالي العشر الأواخر ضمن “رمضانيات طنجة الكبرى

بأجواء روحانية مفعمة بالجمال والسكينة، أشعلت المجموعة الرسمية للطريقة القادرية البودشيشية شرارة الفن والتأمل في سهرة فنية استثنائية بمدينة طنجة، ضمن فعاليات “رمضانيات طنجة الكبرى”.

وفي ليلة مليئة بالإلهام والتأمل، توافدت جماهير مختلفة الأعمار على فضاء المركز الثقافي -أحمد بوكماخ، لتعيش اجواء هذه السهرة الربانية الفريدة، حيث انغمست القلوب فى بحور المدائح النبوية والأذكار الصوفية الساحرة.

 

ومع تنوع برنامج السهرة وغنى فقراتها، تفاعل الحضور بشغف وانسجم مع الأجواء الروحانية، وغمرت أصواتهم جنبات المكان بترنيماتهم وتكبيراتهم، مشيرين إلى سحر الموسيقى الصوفية وقدرتها الفريدة على تهدئة الأرواح وإشراق القلوب.

وكانت الأمسية التي تزامنت مع اولى ليالي العشر الأواخر من رمضان، مناسبة الاحتفاء بحاملي كتاب الله، اذ تم تسليم جوائز على المتوجين في مسابقات وتجويد حفظ القرٱن الكريم، التي تم تنظيمها في إطار برنامج “رمضانيات طنجة الكبرى”.

وتأتي هذه السهرة الفنية، ضمن فعاليات رمضانيات طنجة الكبرى في نسخته الثالثة، والتي تنظمها مؤسسة طنجة الكبرى للعمل التربوي والثقافي والاجتماعي والرياضي بشراكة مع جماعة طنجة والمديرية الجهوية لقطاع الشباب وبتعاون مع المديرية الجهوية لقطاع الثقافة.

 

وتهدف هذه التظاهرة إلى إشعاع مدينة طنجة في شتى المجالات، وتشجيع مختلف الفعاليات والجمعيات على تنظيم تظاهرات وبرامج تساهم في تحريك عجلة التنمية الثقافية، الفنية، الاجتماعية والرياضية داخل مدينة طنجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى