ثقافة

الجامعة الخاصة لفاس: افتتاح أسبوع التصميم

 افتتح اليوم الإثنين أسبوع التصميم الذي تنظمه الجامعة الخاصة لفاس للاحتفاء بمختلف فنون التصميم والتجارب الأكثر إلهاما في المجال، ويتضمن برنامجه عددا من المعارض والمسابقات.

ويلتئم خلال هذا الحدث الاستثنائي إلى غاية الجمعة المقبل مصممون ومهندسون معماريون وفنانون ومولعون بالتصميم من مختلف جهات المملكة للاحتفاء بالإبداع والابتكار المغربي ، وسيوفر منصة فريدة لاستعراض أحدث المنجزات الملهمة في مجال التصميم.

في كلمة بالمناسبة، أكد مدير المدرسة العليا لمهن الهندسة المعمارية بالجامعة الخاصة لفاس، ناصر مصطفى أقلعي، أن “التصميم والهندسة المعمارية يعتبران مهنا للتصميم والإبداع تساهم في إبراز عدد من المفاهيم كالجماليات والوظيفية والرمزية”، مضيفا أنه على الرغم من الاختلاف القائم بينهما فإن “التصميم والهندسة المعمارية يتقاسمان مهارات مشتركة ما يتيح التداخل بينهما”.

وأضاف أنه باعتباره ورشة تدور حول “المقرنص” (النقش على الخشب)، يسلط هذا الحدث الذي يجمع مهنيين وطلبة الضوء على الترابط بين التخصصات، مسجلا أن الهدف يتمثل في إعادة اكتشاف قصر الحمراء بغرناطة والمدينة العتيقة لفاس باعتبارهما “إيقونتين للعمارة الإسلامية”.

وبحسب الجامعي فإن “الأندلسيين وخاصة الموريسكيين يعتبرون حاملي تراث أندلسي موريسكي غني ومتنوع، مسجلا أن قلب المدينة العتيقة لفاس مستلهم من التقنيات الإيبيرية”.

من جهته، أكد رئيس الجامعة الخاصة لفاس محمد عزيز لحلو على أهمية أسبوع التصميم الذي يسلط الضوء على فنون الزخرفة المغربية، وورشات “المقرنص”، ويقترح مجموعة من المسابقات، من بينها مسابقة الأفكار المعمارية، ومسابقة الصور المغاربية، إضافة إلى معارض للرسم والنحت.

وأفاد السيد لحلو بأن هذه التظاهرة تتميز بالتئام مصممين ومهندسين معماريين وفنانين ومولعين بالتصميم قدموا من مختلف أنحاء المغرب للاحتفاء بالإبداع والابتكار المغربي.

ويشكل هذا الحدث الذي تنظمه المدرسة العليا لمهن الهندسة المعمارية التابعة للجامعة الخاصة لفاس، مناسبة فريدة لتقديم أحدث المنجزات والإبداعات الملهمة في مجال التصميم.

كما تروم التظاهرة تسليط الضوء على التراث بشقيه المبني والثقافي من خلال نظرات متقاطعة لباحثين ومهندسين معماريين وفنانين تشكيليين وصناع تقليديين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى