الرئيسية / أخبار وطنية / المبادرة الوطنية للتنمية البشرية… دفعة قوية للتعليم الأولي في مولاي يعقوب

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية… دفعة قوية للتعليم الأولي في مولاي يعقوب

صباح طنجة 

أعطت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية دفعة جديدة للتعليم الأولي على مستوى اقليم مولاي يعقوب، وخصوصا في الوسط القروي.

فقد ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في مرحلتها الثالثة، في تعزيز العرض التعليمي ما قبل المدرسي لفائدة الأطفال والأجيال الصاعدة وتحسين جودة التعليم في الاقليم.

عديدة هي المشاريع الاجتماعية والتربوية المنجزة لفائدة أطفال الاقليم. وتشكل وحدتا التعليم الأولي “بسمة” و “غنية” في جماعة سبع رواضي نموذجين ناجحين في هذا المضمار.

وتم انجاز هاتين البنيتين التربويتين بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمندوبية الاقليمية للتربية الوطنية والمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، بغلاف مالي ناهز 513 ألف درهم، منها 243 ألف درهم مرصودة لتهيئة الوحدات و50 ألف درهم للتجهيز و220 ألف درهم للتدبير بالنسبة للعامين الأولين.

وتتطلع الوحدتان اللتان يستفيد من خدماتهما حوالي 50 طفلا الى تعميم هذا النوع من العرض التربوي في الوسط القروي واعداد الأطفال وتسهيل ولوجهم التعليم المدرسي وتعزيز قدراتهم الادراكية فضلا عن تشجيع انفتاحهم وتعبيرهم عن ذواتهم.

وقال سعد الدين الجيلاني، رئيس قسم العمل الاجتماعي بإقليم مولاي يعقوب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المشروعين أنجزا في إطار برنامج تحفيز الرأسمال البشري للأجيال الصاعدة ضمن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي بوأت التعليم الأولي صدارة الأولويات، مذكرا بأهمية الاتفاقية الإطار الموقعة بين وزارتي الداخلية والتربية الوطنية، والتي تعهدت من خلالها المبادرة ببناء وتجهيز 10 آلاف وحدة للتعليم الأولي وتأهيل 5000 أخرى في المناطق النائية.

وفي هذا الإطار، تمت برمجة انجاز ثلاث وحدات خلال عام 2019، و39 وحدة في 2020 و65 أخرى خلال العام الجاري على مستوى اقليم مولاي يعقوب. وسجل الجيلاني أن محور التعليم الأولي يباشر بشراكة مع المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي موضحا أن الهدف هو المساهمة في البرنامج الوطني للنهوض وتطوير التعليم الأولي وتحقيق العدالة الترابية وتكافؤ الفرص من خلال ولوج أطفال العالم القروي لتعليم ما قبل مدرسي مجاني وذي جودة.

وفي تصريح مماثل، أبرز المدير الاقليمي للتربية الوطنية بمولاي يعقوب، عبد الحق العواش، المزايا التي يتيحها التعليم الأولي، من انبثاق شخصية الطفل ومكافحة الهدر المدرسي مشيرا الى أن وزارة التربية الوطنية تبنت مشروعا يروم انشاء وحدات من هذا النوع داخل المؤسسات التربوية.

وكشف أنه سيتم برسم 2021، احداث 71 وحدة للتعليم الأولي على صعيد اقليم مولاي يعقوب مبرزا العمليات والمشاريع التي أطلقتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل النهوض بالتعليم الأولي.

ومن جهتها، عرضت نزهة صافو، المسؤولة الاقليمية للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، للجهود التي تبذلها المؤسسة للمساهمة بشكل فعلي في دعم تعميم تعليم أولي ذي جودة لفائدة جميع الأطفال من مختلف عمالات وأقاليم المملكة، مشيرة الى أن بيداغوجيا التعليم بالنسبة للصغار تستند على اللعب والانفتاح والابداع.

وحسب قسم العمل الاجتماعي بإقليم مولاي يعقوب، فقد تم رصد غلاف مالي بقيمة 61، 24 مليون درهم لدعم قطاع التعليم الأولي في الاقليم، من أجل احداث 107 وحدة خلال الفترة من 2019 الى 2021. وتستهدف هذه الوحدات التي تديرها المؤسسة 2663 طفلا.

شاهد أيضاً

أكاديمية جهة الدار البيضاء سطات ومؤسسة التراث اليهودي المغربي يوقعان شراكة ثقافية

إعمالا لمقتضيات الدستور، الذي حرص على إبراز التنوع الثقافي للمملكة المغربية، وفي إطار تنزيل مضامين …