الرئيسية / اقتصاد / العثماني… صندوق محمد السادس للإستثمار خطوة كبيرة لإنعاش الإقتصاد ودعم الإستثمار

العثماني… صندوق محمد السادس للإستثمار خطوة كبيرة لإنعاش الإقتصاد ودعم الإستثمار

صباح طنجة 

أبرز رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، اليوم الخميس، أن صندوق محمد السادس للاستثمار خطوة كبيرة لإنعاش الاقتصاد ودعم الاستثمار.

وأوضح وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد السعيد أمزازي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحفي عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة المنعقد عن بعد، أن السيد العثماني أكد أن مشروع القانون المتعلق بإحداث صندوق محمد السادس للاستثمار، الذي أمر جلالة الملك بإحداثه، وناقشه اجتماع مجلس الحكومة “سيكون له تأثير إيجابي في تحريك عجلة الاستثمار خصوصا، وعجلة الاقتصاد على العموم”.

و أشار رئيس الحكومة إلى أن إحداث هذا الصندوق، يندرج في إطار إطلاق مخطط الإنعاش الاقتصادي، الذي يشكل أبرز أولويات الحكومة في هذه المرحلة، والذي يهدف إعادة الحركية الاقتصادية بالمغرب، ودعم المقاولات الوطنية، وتوفير فرص الشغل.

وأضاف أن مخطط الإنعاش الاقتصادي يتضمن “عددا هاما من الإجراءات الأخرى، أدرجت الحكومة بعضا منها في مشروع قانون مالية 2021 الذي يناقش حاليا في مجلس المستشارين، على إثر مصادقة مجلس النواب عليه بعد إدخال عدد من تعديلات السادة النواب، أغلبية ومعارضة، تفاعلت الحكومة معها بالإيجاب”.

ونوه رئيس الحكومة، في هذا الصدد، بالجهود التي بذلها وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة والأمين العام للحكومة خلال إعداد مشروع القانون المتعلق بإحداث صندوق محمد السادس للاستثمار، مشيدا بالمناسبة بكافة الإدارات والأطر التي ساهمت في هذا الورش المهم.

ومن جهة أخرى، أكد السيد العثماني أن الحكومة ستستمر في عقد اجتماعاتها الأسبوعية عن بعد، أخذا بعين الاعتبار الوضعية الوبائية التي ما زالت تعرفها المملكة.

ودعا رئيس الحكومة الإدارات والمؤسسات ومقاولات القطاع العام والخاص إلى اعتماد العمل عن بعد، متى كان ذلك ممكنا، دون أن يؤثر ذلك سلبا على جودة وفعالية واستمرارية العمل، سواء في المرفق العمومي أو في القطاع الخاص.

شاهد أيضاً

الانتعاش الاقتصادي : الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021

صباح طنجة  أكدت الهيئة المغربية لسوق الرساميل أن جائحة كوفيد-19، أبرز ما شهدته سنة 2020، …