الرئيسية / أخبار وطنية / بلاغ بخصوص استفادة موظفي وزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة – من الدعم العمومي في مجال الفنون

بلاغ بخصوص استفادة موظفي وزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة – من الدعم العمومي في مجال الفنون

 بلاغ 

على إثر ردود الفعل التي عرفتها الساحة الثقافية بخصوص الدعم الاستثنائي واستفادة بعض الفنانين العاملين بوزارة الثقافة والشباب والرياضة- قطاع الثقافة من الدعم العمومي الموجه لدعم الأعمال الفنية والأدبية، سواء كمبدعين أو حاملي مشاريع، ونظرا للبس الحاصل في الحيثيات القانونية لهذه الأحكام، والهجوم العنيف الذي طال هذه الفئة عن سوء نية أو حسنها، وتنويرا للرأي العام يسر النقابة الديموقراطية للثقافة- سكرتارية أساتذة التعليم الفني -، أن تعلن للرأي العام ما يلي:

إن استفادة مشاريع يحملها أو يشارك فيها موظفون أو أعوان تابعون أو غير تابعين للوزارة، مسألة شرعية وقانونية وحقوقية لكون العمل الفني غير خاضع لتراكم الأجر ولا لمبدإ عدم الجمع بين أجرتين وفقا للمادة 27 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان والاتفاقيات الدولية المتعلقة بالملكية الفكرية، والفصلين 25 و26 من الدستور والمواد 49، 50، و51؛ 52 من قانون الفنان والمهن الفنية والفصل الخامس عشر من النظام الاساسي للوظيفة العمومية، كما هو الشأن بالنسبة لأنشطة تخضع لنفس الاستثناء كالرياضة والبحث العلمي؛

  الدعومات التي تمنحها الوزارة وكذا التكريمات والجوائز التقديرية والمالية، سواء في مجالات الفنون والفكر والأدب ودعم الكتاب، حق مشروع للجميع أن يتنافس من أجل نيله، ولا يمكن إقصاء أحد من الترشح له أو الظفر به، كما أن نيل كل تلك الاستحقاقات لا تفصل فيه الإدارة بل لجن مستقلة تعتمد معايير خاصة وخاضعة للتنافس بغض النظر عن الوضعية المهنية والاجتماعية للمبدعين والمثقفين والأدباء والباحثين، لأن هدفها الأساسي التحفيز وتوفير خدمات ثقافية للمواطنين؛

ينظم قانون الفنان والمهن الفنية حقوق وواجبات كل الفنانين المهنيين في إطار الحقوق الإجتماعية التي تفرض على الفنانين الموظفين اقتطاعات لصالح صندوق الحماية الاجتماعية التي تبقى لصالح الفئات المهنية التي يعتبر الدخل الفني مصدر عيشها الوحيد وحكرا عليهم، وهو الاجراء المنتظر تنزيله عبر المادة 20 من قانون الفنان والمهن الفنية، في إطار الحماية الإجتماعية وليس دعم المشاريع أو الأعمال الإبداعية والفكرية والأدبية الذي يبقى مفتوحا في وجه الجميع بناء على الاستحقاق والتنافسية؛

احتراما لمبدإ الأجر مقابل عمل، يخضع الفنانون الموظفون لمقتضيات قانونية تتعلق بإنجاز أعمالهم في وقت الفراغ أو بمقتضى ترخيص محدد في مدة، علما أن أغلبية الفنانين العاملين بالوزارة هم أساتذة للتعليم الفني أو الفني العالي، المبني على التدريس بالساعات وفق القوانين المؤطرة، الشيء الذي يمنحهم الوقت لإنجاز أعمالهم أو المساهمة فيها، وكذا تطوير تجربتهم المهنية التي ينبغي أن تغني أداءهم البيداغوجي؛

أغلب هذه الفئات هم فنانون تلقوا تكوينا أكاديميا في المجال الفني وتفاعلهم مع باقي الفئات أمر مستحب ومفيد، علما أنهم لا يشكلون أغلبية ولا يشتغلون بمعزل عن باقي الفئات الأخرى ولاسيما في الفنون الجماعية؛

 مشاركة العديد من الفنانين الموظفين في الدعم الاستثنائي ولاسيما في قطاع المسرح، كان من باب عدم الإضرار بزملائهم من المتفرغين الذين يشاركونهم نفس العمل المعد سلفا قبل الجائحة، وبالتالي فتخليهم عن المشاركة في الدعم بدعوى تقدير الظرف، يعني حرمان زملائهم المتفرغين من الدعم، علما أن أغلبية المشاريع المستفيدة في قطاع المسرح هي معدة سلفا قبل الجائحة، بشكل تلقائي لا تأخذ بعين الاعتبار اية فوارق مهنية أو اجتماعية.

وإذ تصدر النقابة هذا البلاغ التوضيحي، تجدد حرصها على ضرورة الاسراع في تنزيل النصوص التنظيمية لقانون الفنان والمهن الفنية بما يضمن، حق الجميع في الإبداع وفق القانون، وكذا تعزيز آليات الحماية الاجتماعية للفنانين المتفرغين العاملين بعقود محددة المدة حماية لحقوقهم المشروعة وكذا تجنبا للخلط الحاصل ما بين الحق في الابداع (والحقوق المادية والمعنوية المترتبة عنه) من جهة، والحقوق الاجتماعية الخاصة بفئة الفنانين المتفرغين من جهة أخرى، كما تتضامن مع كافة الفنانين المتفرغين وحقهم في التعويض عن فقدان شغلهم نتيجة التوقف الكامل للأنشطة الفنية والثقافية في ظل الجائحة.

شاهد أيضاً

كورونا اليوم.. 3790 إصابة جديدة و3350 حالة شفاء خلال الـ24 ساعة الماضية

صباح طنجة  اعلنت وزارة الصحة، اليوم السبت ، عن تسجيل 3790 إصابة جديدة بفيروس كورونا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *