الرئيسية / اقتصاد / صحيفة بولونية.. ميناء طنجة المتوسط 2 سيجعل المغرب الموقع الأكثر جاذبية للاستثمارات عل صعيد كل المنطقة

صحيفة بولونية.. ميناء طنجة المتوسط 2 سيجعل المغرب الموقع الأكثر جاذبية للاستثمارات عل صعيد كل المنطقة

صباح طنجة 

أبرزت صحيفة “رزيشبوسبوليتا” البولونية ،اليوم الجمعة، أن ميناء طنجة المتوسط 2 “سيجعل المغرب الموقع الأكثر جاذبية للاستثمارات عل صعيد كل المنطقة”.

وأضافت الصحيفة ،الواسعة الانتشار في بولونيا ، في مقال بعنوان “ميناء طنجة هو الأكبر في البحر الأبيض المتوسط “،أن المنصة المينائية الجديدة ،التي أطلق عملياتها صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن ،قبل أسبوع ،”ستفتح آفاقا واسعة للمغرب لجذب استثمارات وازنة تتجاوز مجال اللوجستيك الى مجالات صناعية وخدماتية متنوعة محورية في الاقتصاد العالمي “.

وأضاف المصدر أن هذا المشروع “النوعي والنموذجي، سيتيح للمغرب بدون منازع أن يتفوق على أكبر المركبات المينائية بحوض البحر الأبيض المتوسط ككل ، وسيجذب المزيد من الاستثمارات والشركات والمقاولات إلى المغرب ” .

وأشار كاتب المقال بيوتر رودزكي PIOTER RUDZKI الى أن “هذا النهج الاقتصادي المتميز يسير عليه المغرب بثبات وبعد نظر ثاقب” منذ تولي صاحب الجلالة الملك محمد السادس الحكم ،مؤكدا أن المغرب “يستغل بذكاء موقعه الاستراتيجي الهام جدا على مضيق جبل طارق ،وهو ما لم يستطع تجسيده الكثير من دول العالم ” .

وفي هذا السياق ،رأى كاتب المقال أن البنية المينائية الجديدة للمغرب “ستحقق المنفعة ليس للمغرب وحده بل للمنطقة ككل ،وستساهم بكل تأكيد في تعزيز الروابط الاقتصادية بين جنوب وشمال الكرة الأرضية ،كما ستتيح للمغرب بأن يطلع ،أكثر فأكثر ، بالدور الرائد والمتميز كصلة وصل تجارية أساسية بين الشرق الغرب والشمال والجنوب “.

وأبرز المقال أن ميناء طنجة المتوسط 2 ،الذي “يجب أن يكون مفخرة كل أفريقيا والفضاء الأورو – متوسطي ، يدعم عمليا موقع المغرب كقطب للمبادلات بين أوروبا وإفريقيا من جهة، والبحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي من جهة أخرى، ويمكن المغرب من الاندماج بثبات في الاقتصاد العالمي ،الذي يحتاج عمليا الى مثل هذه التجهيزات النوعية” .

شاهد أيضاً

مطار طنجة ابن بطوطة … نمو حركة النقل الجوي خلال النصف الأول من العام ب 18 في المائة

صباح طنجة  سجلت حركة النقل الجوي بمطار طنجة ابن بطوطة خلال النصف الأول من العام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *