الرئيسية / أخبار الجهة / تحطيم سقاية فلاحية من أجل بناء عقار بواد لاو يثير استياء نشطاء جمعويين

تحطيم سقاية فلاحية من أجل بناء عقار بواد لاو يثير استياء نشطاء جمعويين

صباح طنجة  محمد عشيق 

عبر العديد من الفاعلين الجمعويين بمدينة وادلاو عن استيائهم من إقدام أحد المقاولين على هدم سقاية تزود مجموعة من الحقول الفلاحية بالماء مما سيؤثر على مردود الفلاحين الصغار المغلوبين على أمرهم،
هذا وتعرف مدينة واد لو التي يسيرها الإتحادي محمد الملاحي حروقات خطيرة للتعمير وزحفا إسمنتيا خطيرا على المحميات الطبيعية والأحواض المائية حيت لم يعد من سبيل لوقف زحف البناء العشوائي على طول وعرض وادلاو،
فخلال بضع سنوات فقط خرجت إلى الوجود عشرات الدواوير بأسماء غريبة. وتمثل هذه “المستوطنات السكنية” قواعد خلفية لكل المتناقضات، إذ بجانب تفريخها أو احتضانها لظواهر اجتماعية وثقافية متعددة الأوجه والنتائج، فإنها تشكل بوتقة تتحالف فيها أحيانا وفي أحيان أخرى تتنازع مصالح خاصة وعامة.

استفحال البناء العشوائي بالمنطقة يعطي صورة معمارية مشوهة وقاتمة تنم عن وجود خلل عميق على مستوى تدبير قطاع التعمير بالمدينة الساحلية .
فسيفساء من البناء العشوائي يجعل الزائر لهذه التجمعات السكنية يعتقد أنه في ما يشبه “مستوطنات” لها قوانينها الخاصة، حيث تفرض على الغرباء حراسة مشددة، وينتهي المطاف بكل زائر إلى الاصطدام بواقع تختلط فيه معاناة السكان برغبتهم الجامحة في الحصول على مسكن بكل الوسائل…
“القايد”، “لمقدم”، “الرايس”، “فلان فالجماعة”، “فلان فالقيادة”، “موالين الضو”، “لعادل الفلاني”، “الوكالة”، “الباشا”، “موالين الأرض”… أسماء وصفات تلصق بها اتهامات تجمع في كفة واحدة بين من هو منتخب في الجماعة وأعوان السلطة وممثلي الإدارة الترابية، من جهة، وشبكة من السماسرة والمضاربين العقاريين، من جهة أخرى… ما بين داعم أو عاجز، مبارِك وصامت أو متواطئ، ومرتش ومزور أو نصاب.

تكاد تكون هذه القاعدة معممة على باقي الدواوير الأخرى التي أخذت في التوسع في جميع الاتجاهات، لتكتسح المجال الغابوي، وملك الغير، والمساحات الفلاحية والأملاك المخزنية، وتشيد أحياء بكاملها، بمحاذاة الوديان، وفوق المنحدرات والوديان، وبجوار المقابر…،
تختلف النعوت والسكن العشوائي واحد، والنتائج حتما كارثية على المجال والبيئة والإنسان، ولعل المتجول في هذه “المستوطنات السكانية” إن استطاع إلى ذلك سبيلا سيقف بسهولة على بشاعة الاختلالات العمرانية وانعدام البنية التحتية والتمييز الملحوظ في الربط بالكهرباء، بينما تكشف نتائج التحريات الأمنية أن بعض الدواوير خلقت بيئة مناسبة لاحتضان وتفريخ أنشطة إجرامية بعضها في درجة بالغة من الخطورة، ما يقدم مؤشرات واضحة على أن بعض التجمعات السكانية تحولت إلى قنابل موقوتة، قد تنفجر في وجه الجميع في أي لحظة.

 

شاهد أيضاً

حجز 30 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة

صباح طنجة  تمكنت عناصر الجمارك والأمن الوطني بمعبر باب سبتة، اليوم الثلاثاء، من إحباط عملية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *