الرئيسية / أخبار دولية / مغربيّة تتهم إيطاليا بـ”اختطاف” طفليْها .. وأوجار يدخل على الخط

مغربيّة تتهم إيطاليا بـ”اختطاف” طفليْها .. وأوجار يدخل على الخط

مَكيدة” مُحْكمة الحبكة تلك التي تعرّضتْ لها المغربية مونيا ابتيتوي من طرف والدِ طفليْها زكرياء وإليا، بعْد أنْ تمكّن من انتزاعهما منها مباشرة بعد أن وطئت رجلاها أرض المطار في إيطاليا عقب اتفاقهما أمام محكمة الاستئناف بمراكش على إعادة الطفليْن من المغرب إلى إيطاليا ومشاركتها حضانتهما، بعد خلافات نشبتْ بينهما جعلت مونيا تقرر مغادرة إيطاليا والعودة إلى المغرب بمعيّة طفليْها.

ونصّ الاتفاق الذي تتوفر هسبريس على نسخة منه، ويحمل توقيع كل من مونيا ابتيتوي، ووالد طفليْها إلمار هافنر، والنائب الأول لوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، على إرجاع الطفليْن إلى إيطاليا، والتزام الوالد بالتكفّل بهما وبوالدتهما مادّيا لمدة ستة أشهر، وتوفير شقة لهم وأداء مبلغ 250 يورو شهريا لكل واحد من الطفلين إلى حين بلوغهما سنّ الرّشد.

كما نصّ الاتفاق على التزام والد الطفليْن بأداء مصاريف الصحة والتمدرس والرياضة، وعلى أنَّ لكل طرف (الأب والأم) زيارة الطفلين وقتما شاء، كما التزم الوالد بعدم منازعته الأمّ في استرجاع حضانة طفليْها بإيطاليا إذا ما تحمّلت مسؤوليتها بطريقة جيّدة. غيْرَ أنّ كل هذه الالتزامات تبخّرتْ بمجرد وصول الأم وطفليْها إلى إيطاليا يوم 29 أكتوبر الماضي.

وحسبَ الرواية التي قدمتْها مونيا ابتيتوي لهسبريس، فإنَّ الشرطة عَمَدتْ إلى انتزاع طفليْها منها في مطار ميلانو، وحينَ حاججتْ بوجود اتفاق بينها وبين أبِ الطفليْن، أشرفت على إبرامه المحكمة، ووجود اتفاقية بين المغرب وإيطاليا في مجال حماية الطفولة، طلبوا منها أن تتقدم بحُججها إلى المحكمة، فلجأت إلى المبيت في الفندق، بعد أن كان الاتفاق سالف الذكر ينص على أن يستأجر هالمر شقّة لها ولطفليْهما.

بعد ذلك، عادت الأمّ إلى المغرب، وتوجّهت إلى وزارة الخارجية حيث التقت، حسب إفادتها، مع وزير الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، الذي نقلت إليه حيثيات واقعة نزْع طفليْها منها، فأخبرَها بأنّه تطرّق إلى قضيّتها مع نظيره الإيطالي أنجلينو ألفانو، على هامش لقاء جمعهما في نيويورك.

وأردفت المتحدثة أنَّ وزارة الخارجية المغربية، وكذا وزارة العدل، والنيابة العامة، راسلت مَحكمة روما بشأن قضيتها، مذكّرة بوجود اتفاقية بين البلدين ينبغي العمل على تنفيذ بنودها، مضيفة أنَّ الشرطة الإيطالية بدورها تعترف بقيمة الاتفاقية سالفة الذكر لكنها طلبتْ منها رفع دعوى أمام المحكمة المختصة بإيطاليا من أجل استعادة طفليْها.

وتتهم مونيا ابتيتوي السلطات الإيطالية بـ”اختطاف” طفليْها؛ إذ لا تعرف مكان وجودهما حاليا، بعد مُضيّ أكثر من شهر على نزعهما منها في مطار ميلانو، مضيفة: “في المطار عاملوني بشكل سيّء، ولم يُعيروا أيّ احترام لي، ولا أي اعتبار للاتفاقية التي تجمع المغرب بإيطاليا”.

وزارة العدل المغربية وجّهت مراسلة إلى سفير المغرب بإيطاليا، دعتْه فيها إلى مواكبة المواطنة المغربية مونيا ابتيتوي أمام القضاء الإيطالي، وبحث سبُل مساعدتها، بعد إفادتها الوزارة بأنَّ والدَ طفليْها تنصّل من الالتزامات التي وقع عليها في الاتفاق المُبرم بالمحكمة الابتدائية بمراكش، فيما تُصرّ المعنية بالأمر على أنَّ عدمَ إرجاع طفليْها إليها لا يعني بالنسبة إليها سوى شيء واحد، وهو أنّ السلطات الإيطالية “متواطئة في اختطافهما”.

شاهد أيضاً

هايلي تحذر الدول التي تنوي تأييد القرار حول القدس في الجمعية العامة للأمم المتحدة

ا.ف.ب  حذرت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة نيكي هايلي من انها ستبلغ الرئيس دونالد …